Sunday, 6 September 2009

رواية "سبوتنيك الحبيبة".1


يعدّ هاروكي موراكامي أشهر الروائيين اليابانيين المعاصرين, و تتصدر رواياته قوائم الروايات الأكثر مبيعاً , ليس في اليابان فقط, بل في العديد من دول العالم, و تترجمها و تنشرها كبريات دور النشر العالمية.
في هذه الرواية, كما في معظم أعماله, يدخل موراكامي إلى عالم العلاقات الحميمة في الحياة المعاصرة. بجاذبية طريقته في القص يجعلنا نعيش وقائع الروائية كما لو أنها قريبة منا, شخصياتها موجودة بيننا.
"الرواية ليست شيئاً من هذا العالم. تتطلب الرواية نوعاً من التعميد السحري لربط هذا العالم بالعالم الآخر"
هكذا يقول موراكامي على لسان بطل الرواية, و هكذا هي هذه الرواية. تربط هذا العالم بعالم سحري, يفتح أمام القاريء أبواباً للخيال و السحر.
الطبعة الاولى,2007.

هذا ما كتب على غلاف الرواية من الخلف نقلته لكم بالحرف و النقطة, أحب أعمال الكاتب هاروكي موراكامي حتى النخاع, أسلوبه يبعث في النفس شعوراً غير اعتيادي, و عذراً مالقيت لكم لينك تحميل مع الاسف:( راح ادور اكثر.

رواية تحوي في طياتها جانبين جانب الاول هو عالم الواقع و الجانب الثاني هو عالم الغيبيات, و اكثر ما اعجبني هو محور القصة حيث يدور المحور حول فتاتين احداهما تحب الأخرى حباً حقيقياً صادقاً دون علم الاخرى ثم تتعاقب و تشتد الاحداث و اترك البقية لكم عندما تقرؤونها:).

عبارات أعجبتني مقتطفة من الرواية:

«كنت حية في الماضي، وأنا حية الآن، أجلس هنا أتحدث معك، لكن ما ترينه هنا ليس أنا الحقيقية. إنه مجرد ظل لما كنت عليه، أنت تعيشين حقا، أما أنا فلا أعيش، وحتى هذه الكلمات التي أقولها الآن تبدو فارغة كصدى».

«كتابة هيروغليفية مكتنزة قاسية و متصلبة. كتابة ذكرتني بالخنافس التي اكتشفت داخل الأهرام في مصر. كما لو أنها ستبدأ الزحف ثم اختفت عائدة إلى عتمة التاريخ ».

«غير أني في الغد سأصبح شخصا آخر، وليس الشخص نفسه أبدا، ولن يلاحظ أحد ذلك عند عودتي إلى اليابان، على القشرة لن يتغير شيء، لكن شيئاً في الداخل احترق واختفى. سفكت دماء وولى شيء من داخلي، خرج ذلك الشيء ووجهه إلى الأرض من دون كلمة، باب يُفتح وباب يُغلق، يطفأ ضوء، وهذا آخر يوم للشخص الذي أنا عليه الآن، آخر شفق، عندما يأتي الفجر، لن يعود الشخص الذي أنا عليه الآن موجودا، شخص آخر سيحتل هذا الجسد».

«بدا صوتها كما لو أنه صوت شخص آخر قادم من حجرة أخرى. مهما طلب مني فعله, و مهما أمرت بفعله, كل ما بإمكاني فعله أن أقول نعم. أدركت ذلك».

قراءة ممتعة للجميع
:).

No comments:

Post a Comment

Be Yourself :).